الحزب الحاكم يتقدم في النتائج الأولية فهل يحصل على الأغلبية الساحقة

أحد, 02/09/2018 - 12:10

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات النيابية والبلدية والجهوية  تقدمًا معتبرا لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في عدد من الدوائر الانتخابية على عموم التراب الوطني 

كما أظهرت نفس النتائج حصول حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية تواصل على المرتبة الثانية بنتائج لا تزال بعيدة جدا عن حزب الاتحاد إلا أنها الأقرب إليه من ضمن الأحزاب الأخري 

نفس النتائج  أظهرت النتائج تراجع حزب تواصل فى بلدية النعمة المركزية  التي خرج من منافستها لتصبح بين حزبي الكتل والاتحاد كما خرج فقد حسب نفس النتائج مقاطعة واد الناقه وخرج من المنافسة على بلدية بوتلميت 

بينما خسر حزب الاتحاد بلدية لعيون بالحوض الشرقي، حيث انحسر التنافس فيها بين التحالف الذي يضم تواصل وحاتم وبين حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم وخسر بلدية العرية فى ترارزه واتجه لشوط ثان في مناطق منها باركيول 

النتائج أكدت تقدم الحزب الحاكم في مناطق بين ما حسمها فى الشوط الأول التي سيحسمها في الشوط الثاني كما أظهرت حضورا معتبرا له في العاصمة نواكشوط وبلدياتها التي يصعب حسم أي منها قبل الشوط الثاني 

وحسب هذه النتائج فإن الحزب سيكون له حضور معتبر فى النيابيات خلال الشوط الأول إلا أنه من المستبعد الحصول على أغلبية ساحقة بسبب عديد اللوائح النسبية وكثرة المنافسين المحليين