رئيس تواصل: نحن سلميون ديمقراطيون نريد الخير للجميع

ثلاثاء, 28/08/2018 - 10:34

قال رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) الدكتور محمد محمود ولد سيدي إن حزب تواصل  لن يقبل تزوير الانتخابات المنتظرة وسيتخذ لذلك كل الإجراءات السلمية والمدنية التي يكفلها القانون ويعطيها الدستور وتقبلها الأعراف .

وأضاف ولد سيدي في كلمة له خلال مهرجان نظمه نساء تواصل مساء امس الاثنين 27-08-2018 بدار الشباب القديمة إن تواصل حزب ذو مرجعية إسلامية لكنه لا يحتكر ذلك لنفسه ولا يغلق الباب دون من يريد أن يتبنى نفس النهج مضيفا أن التواصليين ديمقراطيون سلميون وسطيون لا يريدون إلا الخير للجميع وليس في منهجهم ولا من مهمتهم التكفير ولا وسم الناس بصفات الإيمان والكفر والفسوق .

رئيس حزب تواصل تحدث عن مؤشرات قال إنها تدل على نية النظام التلاعب بنتائج الانتخابات منها رفضه المطلق للرقابة الدولية و عدم دمج مصوتي الجيش مع المدنيين وعدم إشراك المنتدى في الهيئات المشرفة على الانتخابات والإعلام والمجلس الدستوري مؤكدا أنه على ناخبي تواصل  تكثيف

جهودهم خاصة في استهداف الفئة المترددة من الشعب خلال الأيام المتبقية من الحملة.

وكانت الحملة النسائية لتواصل قد نظمت مهرجانا أكدت خلاله المتحدثة باسم المنظمة النائب هند بنت الديه أن السنوات الأخيرة شهدت حضورا فاعلا لنساء الإصلاح في مختلف الميادين من أجل حماية للوطن ووحدته وثوابته ومقدساته، ودعما للحزب في توجهاته وقراراته.

وأضافت منت الديه أن  البرلمان بغرفتيه كان شاهدا على فاعليتهن في النقاش والمساءلة والدفاع كما وقفن بقوة ضد الفساد ووقفن إلى جانب المظلومين وكافحن عن القضاء والعدالة وكانت قضايا المرأة ضمن أولوياتهن وكانت التواصلية مثالا للعفة والاحتشام.

النائب منت الديه  قالت إن قوى الفساد تعمل على شتى الصعد من أجل منع مواطنينا من أداء واجبهم كما ينبغي، ويستخدمون في ذلك كل الوسائل، ويسعون لخرق الدستور بالسعي لمأمورية ثالثة. وهو ما يعبر عن انهزاميتهم التي تتجلى من خلال خطاب الرئيس.