ولد منصور: إذا لم يكن من يمول ويعزِل ويُعين قياديا فمن القيادي

اثنين, 20/08/2018 - 01:37
جميل منصور خلال كلمته

قال رئيس اللائحة الجهوية لانواكشوط عن المنتدي إن الدستور والقانون والأعراف الديمقراطية يمنعون على الرئيس أن يمارس عملا خصوصيا وأن يكون قياديا في حزب سياسي.
وأضاف الرئيس السابق لحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية تواصل خلال سهرة سياسية في تفرغ زينه أن البعض قال إنما تحدثنا عنه من تدخل للرئيس والحكومة غير صحيح وأن الرئيس مجرد رجل سياسي ومن حزب معين ومن العادي أن يظهر في احتفالية حزب الاتحاد من أجل الجمهوية .
وقال ولد منصور نعم صحيح، الرئيس ليس عضوا في مكتب االاتحاد من أجل الجمهورية، لكن من يعين رئيس حزب الاتحاد؟ ومن يعين مكتبه التنفيذي؟ ومن يمول ويضع الميزانيةمتسائلا إذا لم يكن هذا قيادة لحزب سياسي فماذا يكون؟
وتابع جميل أمام عدد من أنصار تواصل قيل بأن الرئيس مواطن ومن حقه أن يمارس السياسة لكنه دعي بصفته رئيسا للجمهورية في مهرجان حزبي وهذا مخالف للدستور.
وتساءل جميل عن هذا المناضل غير القيادي الذي يأتي لافتتاح حملة لحزب له رئيس وأعضاء ويستأثر بالكلام وحده .
وقال ولد منصور إننا في افتتاح الحملة رأينا المصالح الحكومية مثل شركة الكهرباء وعمالها، والأجهزة الأمنية والإدارية المتعلقة بالإسكان جهزت منصة الافتتاح، و هذا ما ذكرنا بأنه توظيف لوسائل الدولة في شأن خصوصي بين الأحزاب ، مضيفا أنه ما دامت المنافسة بين الأحزاب فينبغي أن تكون بعيدة عن الاستعانة بوسائل الدولة.
ويأتي كلام ولد منصور بعد حديث رئيس الحزب الحاكم اليوم عن حق الرئيس في الحديث والسياسة
.