ولد سيدي مولود: دوافع ترشحي هي تجسيد الخطاب الرافض لواقع البلد

أحد, 19/08/2018 - 10:14

قال المرشح على لائحة نواكشوط السيد محمد الامين ولد سيد مولود  إنه سيسعى عند دخوله لقبة البرلمان لتقديم صورة مغايرة لدور البرلماني داخل قبة البرلمان وإبراز نموذج البرلماني الصارم الذي يستطيع الوقوف بوجه الوزير ومخاطبته بشكل مباشر وتقديم مقترحات جادة ومختلفة أكثر صرامة وأكثر قوة لمعاقبة المفسدين، وتقديم نموذج البرلماني الذي يكشف مظاهر الفساد و ويبرز مكامن التقصير.

وأضاف المرشح محمد الامين ولد سيد مولود المرشح على لائحة نواكشوط لانتخابات فاتح سبتمبر خلال لقاء جمعه ببعض المدونين بالعاصمة نواكشوط ضمن الحملة الانتخابية  إنه سيسعي لإبراز نموذج البرلماني الصارم الذي يستطيع الوقوف بوجه الوزير ومخاطبته بشكل مباشر وتقديم مقترحات جادة ومختلفة أكثر صرامة وأكثر قوة لمعاقبة المفسدين، وتقديم نموذج البرلماني الذي يكشف مظاهر الفساد و ويبرز مكامن التقصير.

وأضاف المرشح أن الدواعي التي دفتعه للترشح تتمثل في الأساس في محاولة تجسيد الخطاب الرافض لواقع البلد وتوسيع مستوى الوعي من خلال ساحة البرلمان.

وأكد ولد سيد مولود أن دوره كبرلماني سيبقي مكملا لدور المعارضة رغم عدم رضاه عن بعض تصرفات الطيف المعارض، مشيرا إلى أنه يعتبر البرلمان بتشكيلته الحالية باستثناء بعض أعضاء الطيف المعارض برلمان وظائف وتعيينات، مردافا أن المواطن يعتبر أي خطاب معارض داخل البرلمان حتى وإن كان من نائب موال يمثل صوتا معارضا، وهذا يؤكد أهمية ودور الخطاب الذي يكشف الحقائق .