ولد عبد العزيز يتهجم على المعارضة ويدعو لاستكمال النهج عن طرق UPR

جمعة, 17/08/2018 - 09:07
خلال افتتاح الحملة صباح اليوم

قال الرئيس الموريتاني السيد محمد ولد عبد العزيز ان مسيرة تسع سنوات من البناء والتصدي اوقفت أولئك الذين انتهجوا نهج الفوضى والثورة وارجعت تدبيرهم في نحورهم، وجعلت طموحاتهم تصطدم بجدار الشعب الموريتاني الذي وقف بقوة الى جانب النظام وسانده وظل كذلك.
وأكد الرئيس الموريتاني خلال افتتاح حملة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية رفض الحزب ومناضليه لما سواه لعودة إلى الوراء محذرا من العودة إلى ما قال إن البلاد عرفته قبل 2008 من مشاكل وما تخبطت فيه من غياب الرؤية وانتهاك للمال العام مما انذر بالانفجار وانفراط عقد الدولة.
يضيف الرئيس مؤكدا أن لا وجه للمقارنة بينما حصل خلال خمسين سنة وما أنجز خلال تسع سنين والإنجازات يقول الرئيس شاهدة لا يستطيع إنكارها مكابر.
وأقال ولد عبد العزيز فى ساحة المطار التي افتتح منها الحزب حملته إن دعاية المغرضين ضد النظام لا تصمد أمام الواقع متحدثا عن إنجازات قال إنها حية وشاهدة فى الصحة والتعليم والبني التحتية .
وقال الرئيس محمد ولد عبد العزيز إن علينا جميعا تزكية ما حققته الحكومة تحت راية الحزب، يوم الاقتراع و التصويت بكثرة لشعار الحزب الذي هو مستقبلنا وضمان لأمننا واستقرارنا من اجل دولة واحدة متقدمة متماسكة يحكمها نهج حزب الاتحاد ، يضيف الرئيس الذي أكد ان على الجميع الانخراط في توجه واحد والامتناع عن كل ما يجر إلى العودة الى عهود الفساد والمفسدين وذلك بالتصويت لقوائم الحزب الوطنية المختلطة ولائحة النساء والمجالس الجهوية ونواب نواكشوط ونواب المقاطعات والمجالس البلدية.
وقال الرئيس الموريتاني ان الموريتانيين اثبتوا من خلال الانتساب المكثف لحزب الاتحاد انخراطهم جميعا تحت لواء هذا الحزب الذي كرس الوحدة والامن والاستقرار والرفاه الاقتصادي وحرمة المال العام، مشيرا في هذا الصدد الى ن اللائحة الانتخابية التي تناهز مليون وأربعمائة ألف ناخب انتسب منها للحزب ما يقارب مليونا ومائتي ألف منتسب.
وقال الرئيس إنه يدعو الموريتانية الى متابعة هذا النهج واستكمال المسيرة والتضحية من أجل الأجيال القادمة وهذا لا يتأتي إلا باستمرار هذا النظام وتبني برنامجه ونتائج تطبيقه والتصويت بكثرة لصالحه في الاستحقاقات المقبلة والتخلي عن الاعتبارات القبلية و الفئوية والشرائحية.