وزارة الداخلية تضع خطة لدمج خريجي المدرسة الوطنية للإدارة

اثنين, 15/12/2014 - 17:20

طمأن وزيرالداخلية واللامركزية السيد محمد ولد أحمد سالم ولد محمد راره الإداريين المدنيين من خريجي المدرسة الوطنية للإدارة من أن قطاعه أعد خطة لدمجهم بشكل فوري وفعال في عمل مختلف الإدارات والمصالح التابعة له، داعيا المعنيين إلى إثبات جدارتهم بالمكانة التي وضعهم فيها بلدهم والإسهام بشكل فعلي في ترقية العمل الإداري والقيام بالمهام المنوطة بهم على الوجه الأكمل.

وأوضح أن الدفعة الجديدة من الإداريين المدنيين قد تكون أوفر حظا ممن سبقوهم لهذاالعمل نظرا لوجود الوسائل الكافية وتوفر بنية تحتية مناسبة ونظام أساسي تتم من خلاله ترقية الأشخاص ومعاقبتهم عند الضرورة.

وأضاف أن الإدارة هي فقه الواقع وأن الإداريين يجب ان يكونوا جنودا مجندين لخدمة الوطن بغض النظرعن الوظيفة التي يشغلونها وموقعهم في هرم الوظيفة.

جرى ذلك خلال لقاء جمع الوزير والخريجين زوال اليوم الاثنين بقاعة المرحوم سيدي يسلم ولدأعمر شين بمقر وزارة الداخلية واللامركزية في نواكشوط.