الأطباء: إضرابنا هدفه الأول المواطن والحفاظ على صحته

اثنين, 16/04/2018 - 12:34
فى مستشفي الشيخ زايد

بدأ الأطباء الموريتانيون إضرابا جزئيا عن العمل فى كل المستشفيات الموريتانية وحتى  المستشفيات الأخري ضمن الأيام الأول من إضرابهم 

وهكذا شهدت مؤسسات صحية كبيرة توقفا تاما عن العمل فى المستشفيات الكبيرة حيث توقف العمل فى مستشفي الشيخ زايد والمستشفي الوطني والصداقة ومستشفي أمراض القلب ومستشفي الإنكلولوجيا 

نقيب الأطباء العامون وفى تصريح للسراج أكد أن نسبة التعاطي مع الإضراب بلغت مائة فى المائة فى المستشفيات كلها مؤكدا أن المطالب عديدة 

وأكد ولد سعيد أن مطالب تحسين الخدمات الصحية ومجانية الحالات المستعجلة والتكوين المستمر ومحاربة تزوير الأدوية ومحاربة الغش والتأمين الشامل للمواطنين وتوحيد سعر الأدوية وحماية الطبيب من مخاطر المهنة والتحسين من ظروفه 

الدكتور عبد الله أكد أن استجابة الأطباء تؤكد على نضج الطبيب ورفضه لمستوي الفوضي الذي وصلت إليه الحالة وأنه لن يقبل ذلك 

من جانبه أكد نقيب الدكاترة الأخصائيين أن الدكتور أحمد ولد أعمر أنه بعد لقائهم مع الرئيس تمت لقاءات مع مستشارين والوزير لحل مشكل الأطباء إلا أن أي تطور لم يطرأ على القضية وانتهت المهلة التي وضعوها للإضراب وبدأ اليوم 

ولد أعمر أكد أن الرئيس أعطي الأوامر لهيئات أخري من وزراء معنيين ومستشارين ولكن كل ذلك يتمخض عن نتيجة رغم تقديمنا لكل الملفات التي طلبوها دون نتيجة 

ونفي ولد أعمر أن يكون بالإمكان الاستغناء عن الأطباء بالطلاب والدكاترة المقيمين قائلا إنه لا يمكن لأيهم الاستغناء عن عمل الأطباء ما يقومون به وأن هذي إشاعات لا أساس لها من الصحة 

وأكد ولداعمر أن الإضراب يشمل كل الأطباء سواء القدماء منهم أو الشباب