أزمة العالقين بمطار القاهرة ووفد من حركات حماس حماس

سبت, 03/03/2018 - 02:12

13 يوما من المعاناة عاشها ما يقرب من 160 فلسطيني في مطار القاهرة الدولي، قَدِموا للمطار قاصدين العودة لمسقط رأسهم في قطاع غزة مع إعلان السلطات المصرية فتح معبر رفح بشكل مفاجئ في السابع من فبراير الجاري، لكن أملهم بالعودة لغزة تحطم عقب قرار الإغلاق المفاجئ في التاسع من الشهر نفسه.

قرار الإغلاق تزامن مع إعلان الجيش المصري عملية عسكرية واسعة في سيناء، وبقي الفلسطينيون عالقون في مطار القاهرة بينهم نساء وأطفال ومرضى بعضهم أجرى عمليات جراحية حديثاً، وجميعهم مكثوا في صالة صغيرة في ظل عدم توفر الأغطية والمأكل والملابس واقتراب انتهاء الأموال التي بحوزتهم.

سفارة السلطة في القاهرة والذي يقع على عاتقها متابعة شؤون الفلسطينيين في مصر، تجاهلت معاناة العالقين، قائلة لهم: "حلوا حالكم بحالكم"، ناهيك عن ردهم على تساؤلات العالقين بموعد فتح المعبر: "فش عنا علم وانتوا عارفين وضع المعبر ما تدوشونا"، وفق حديث أحد العالقين لشهاب.

أحد العالقين اتصل في إحدى المرات على السفارة طالبا التحدث مع السفير الفلسطيني، فكان رد موظف السفارة: "السفير للشؤون القنصلية الدبلوماسية مش تخصصه فتح المعبر وحنا ما النا علاقة بقضيتكم"، على حد قوله.

وبعد 13 يوما من المعاناة، أعلنت الهيئة العامة للمعابر عن فتح معبر رفح باتجاه واحد فقط وبصورة استثنائية لعودة المواطنين العالقين في مطار القاهرة، وقد زعمت سفارة السلطة في بيان لها: "استمرار التواصل والتنسيق مع الجهات المصري لحل كافة القضايا العالقة للمواطنين الفلسطينيين"، في محاولة لإظهار تدخلها في فتح المعبر للعالقين.

ووسط محاولات سفارة السلطة لإظهار "جهود مزعومة" لحل قضية العالقين، نفى عدد من منهم أي تدخل من السفارة لحل قضيتهم وفتح المعبر، وقال أحد العالقين في حديث خاص لوكالة "شهاب"، "أن وفد حركة حماس في القاهرة له الفضل بعد الله في فتح المعبر، فقبل إعلان فتح المعبر باتجاه واحد بليلة، اتصل بنا أحد قيادات وفد حماس بالقاهرة مساء يوم الأحد 18 فبراير وقال لنا أبشروا الفرج قريب حيث أن وزارة الداخلية المصرية ردت علينا بالموافقة لفتح العبر".

وأضاف المتحدث الذي فضل عدم الكشف عن هويته ، أنه "في صباح يوم الاثنين 19 فبراير اتصلت بسفير السلطة في القاهرة دياب اللوح لأستفسر عن موعد فتح المعبر بعدما أخبرنا القيادي بحماس بفتح المعبر، فقال لي السفير: "لو حكتلك عندي معلومات بكذب عليك المعبر بدو 4 شهور ليفتح وما النا أي سيادة على المعبر، واللي بده يرجع من مكان ما أجا يرجع عالبدري".

ويتابع : "بعد نصف ساعة من اتصالي بالسفير اللوح، عاد واتصل بنا وقال لنا ما حدا يسافر لأنكم ستعودون لغزة، فقلت له لقد اتصل بنا أحد قيادات حماس بالقاهرة الليلة الماضية وأبلغنا بالأمر".

وأوضح المصدر أن وفد حماس بالقاهرة كان يتصل بشكل متواصل يوميا للاطئمنان على العالقين، ووفق حديثه: "فإن رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية حاول إعطاء كل شخص من العالقين 300 دولار، لكن السفارة رفضت، ثم قال لهم 100 دولار، فقالوا له أعطنا المال ونحن نوزعه"، مبيناً انه تم توزيع 600 جنيه على كل مسافر.

حديث المصادر المتعددة من العالقين لشهاب، يؤكد أن سفارة السلطة في القاهرة لم تبذل أي جهد لحل مشكلة العالقين في مطار القاهرة، بل أنها "أداة عذاب" ضد الفلسطينيين، لا سيما وأن عدد من مندوبي السفارة كانوا يتعاملو بأساليب غير لائقة مع العالقين، على حد قولهم.

ولفت أحدهم الى أن "أي فلسطيني كان يذهب لمقر سفارة السلطة كان طاقم السفارة يمنعه من الدخول، فضلاً عن منعهم من لقاء السفير".

المصدر : شهاب