إيناد: لافرق بين مأمورية ثالثة لولد عبد العزيز أو لنظامه

اثنين, 26/02/2018 - 21:34
سيدي ولد اعل الكوري

قال حزب التناوب الديمقراطي( إيناد ) إنه لافرق عنده بين مأمورية ثالثة لولد عبد العزيز ومأمورية ثالثة لنظامه٠.
وأضاف الحزب في بيان أصدره أنه يدعو الشعب الموريتاني وكل القوي السياسية إلي التصدي لهذا المخطط الخطير الذي يسعي من خلاله النظام إلي تثبيت نفسه بطريقة جديدة عبر عملية استخلاف يتم الإعداد لها بعد رحيل رأسه وذالك للهيمنة المطلقة علي السلطة وحصر التداول عليها في محيطه الضيق
وجاء في نص البيان:

" لقد كان الهدف الأساسي من مهزلة التعديلات الدستورية الأخيرة هو اختبار شعبية الجنرال ولد عبد العزيز وجس نبض الشعب الموريتاني قبل العبور إلي المأمورية الثالثة وقد جاء رد الشعب الموريتاني الواضح والصريح من خلال مقاطعته الشاملة لتلك المسرحية العبثية التي تعني له ببساطة استمرار النظام الحالي في الحكم وبالتالي استمرار الظلم والفساد ونهب الثروة
اليوم وبعد فشل مخطط النظام الأول في بقاء رأسه في الحكم تأتي تصريحات ولد عبد العزيز الغامضة والخطيرة خلال مقابلته مع " صحيفة أجنبية" تهدف أساسا لمغالطة الرأي العام الوطني والدولي بعد مواجهته لضغوط خارجية والتي أكد فيها نيته دعم مرشح للرئاسيات القادمة لتكشف النقاب عن مخطط آخر يسعي من خلاله النظام إلي فرض مأمورية ثالثة لنظامه برأس جديد
إننا في حزب التناوب الديمقراطي –إيناد- وفي الوقت الذي نرفض فيه كل المحاولات المتكررة من طرف النظام الديكتاتوري الحاكم لسد باب التداول السلمي علي السلطة نعلن مايلي :
أولا - لافرق عندنا بين مأمورية ثالثة لولد عبد العزيز ومأمورية ثالثة لنظامه
ثانيا - ندعو الشعب الموريتاني وكل القوي السياسية إلي التصدي لهذا المخطط الخطير الذي يسعي من خلاله النظام إلي تثبيت نفسه بطريقة جديدة عبر عملية استخلاف يتم الإعداد لها بعد رحيل رأسه وذالك للهيمنة المطلقة علي السلطة وحصر التداول عليها في محيطه الضيق
انواكشوط بتاريخ : 26/02/2018
حزب التناوب الديمقراطي "