دعوات طبية لاعتماد 25 فبراير يوما وطنيا للطبيب الموريتاني

أحد, 25/02/2018 - 18:49
النقباء خلال المؤتمر الصحفي

قررت عدة نقابات طبية اعتماد ال 25 فبراير من كل سنة يوما وطنيا للطبيب الموريتاني .
ويأتي تخليد الذكري متزامنا مع وفاة الدكتور ابراهيم ولد محمذن ولد زيد سنة 2003 في المستشفي الوطني بعد إصابته بحمي نزيفية خلال عمله
كما تمت الدعوة بشكل رسمي من طرف نقابات الأطباء العامون والدكاترة الأخصائيين والأساتذة الاستشفائيين لاعتماد ذكرى وفاة الدكتور ابراهيم ، ٢٥ فبراير كيوم وطني للطبيب الموريتاني .
الدكتور عبد الله ولد سعيد نقيب الأطباء العامين قال خلال كلمته إن اليوم الوطني للطبيب الذي يصادف الخامس والعشرين من فبراير من كل سنة هو تاريخ وفاة الطبيب إبراهيم ولد زيد الذي الذي توفي بالحمى النزيفية في مثل هذا اليوم من العام 2003وهو يقوم بواجبه المهني بكل شجاعة ووطنية وحس مهني.
وأضاف ولد سعيد أن ولد زيد فقد والده وبعض زملائه من الطواقم الطبية في هذه الحادثة التي لا تزال تؤثر في نفوس الأطباء إلى اليوم مضيفا أنها فرصة للترحم على روح هذا الطبيب المخلص والشجاع وكذا لفت الانتباه إلى الظروف الصعبة والمخاطر التي يتعرض لها الطبيب أثناء مزاولته لمهامه.
وقال ولد سعيد: " سنعمل على إبراز حجم التحديات التي يقدمها الطبيب الإسعاف وعلاج وإنقاذ المواطنين من من الأمراض والمشاكل الصحية "

تكريم الفقيد ولد زيد