حاتم ينتقد التقطيع الإداري وانهيار مؤسسات الدولة والعملة

اثنين, 19/02/2018 - 18:42
قيادة الحزب

قال حزب الاتحاد والتغيير الموريتاني حاتم إنه يسجل بمرارة فى ختام دورة مجلسه الوطني  تفاقم الأزمة السياسية والتسيير الأحادي للدولة وتسخير وسائلها ومؤسساتها لهذا التسيير و تراجع مستوى الحريات العامة على أكثر من صعيد. 

وأضاف الحزب فى ختام دورة مجلسه الوطني إنه يسجل  الارتفاع المتواصل لأسعار المواد الأساسية وانخفاض قيمة العملة الوطنية مع استبدالها وانهيار مؤسسات الدولة وارتفاع نسبة المديونية الخارجية (98%) من الناتج الوطني الخام وانعدام الشفافية في التسيير (المرتبة 147 من أصل 164 دولة شملها التصنيف). 

كما لفت الحزب إلى ما سماه انعدام التوازن في التنمية بين مختلف مجالس مناطق الوطن معتبرا أن التقطيع الإداري الأخير بعيدا عن كل المعايير الموضوعية المفترض أخذها بعين الاعتبار ( مقاطعة لـ5000 ساكن: بنشاب ، الشامي ... ومراكز إدارية تشمل أكثر من 50.000 ساكن : مال ، عدل بكرو ، اطويل ...).

" أعضاء المجلس الوطني للحزب "

وجاء فى نص البيان الختامي

" إن المجلس الوطني لحزب الاتحاد والتغيير الموريتاني "حاتم" الملتئم في دورته الثالثة عشرة أيام 16-17-18/2018 في ظروف سياسية واقتصادية واجتماعية صعبة ليسجل بمرارة على المستوى الوطني :

• تفاقم الأزمة السياسية والتسيير الأحادي للدولة وتسخير وسائلها ومؤسساتها لهذا التسيير. • تراجع مستوى الحريات العامة على أكثر من صعيد.

• الارتفاع المتواصل لأسعار المواد الأساسية وانخفاض قيمة العملة الوطنية مع استبدالها.

• ارتفاع البطالة في صفوف الشباب (32%) وتردي الخدمات التعليمية والصحية.

• التفاوت المخل في الدخل ومستويات العيش بين الفقراء والأغنياء الأمر الذي يشكل أرضية مواتية لدعاة العنف والتطرف والتفرقة .

• انهيار مؤسسات الدولة وارتفاع نسبة المديونية الخارجية (98%) من الناتج الوطني الخام وانعدام الشفافية في التسيير (المرتبة 147 من أصل 164 دولة شملها التصنيف).

• التراخي في التدخل لإنقاذ الثروة الحيوانية في هذه السنة الشهباء.

• انعدام التوازن في التنمية بين مختلف مجالس مناطق الوطن، وفي هذا السياق يعتبر التقطيع الإداري الأخير بعيدا عن كل المعايير الموضوعية المفترض أخذها بعين الاعتبار ( مقاطعة لـ5000 ساكن: بنشاب ، الشامي ... ومراكز إدارية تشمل أكثر من 50.000 ساكن : مال ، عدل بكرو ، اطويل ...).

• ويدعو النظام إلى حوار جاد وحقيقي يخرج البلاد من أزمتها ،ويهيئ لانتخابات توافقية نزيهة وشفافة. وعلى المستوى العربي فإن المجلس يعبر عن ألمه لاستمرار إراقة الدماء في سوريا واليمن وليبيا والصومال ، كما يسجل أسفه للأوضاع الهشة في وسط إفريقيا ومالي ، ويعلن رفضه للممارسات التعسفية ضد الروهينغا .

وعلى المستوى الدولي فإن المجلس يندد باستفزاز الإدارة الأمريكية لمشاعر العرب والمسلمين المتمثل في اعترافها بالقدس الشريف عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب ونقل سفارتها إليه.ا وعلى ما تقدم فإن المجلس يوصي الهيئات التنفيذية بالعمل على :

- التخفيف من التسيير الأحادي للدولة وترسيخ الحريات العامة ورفض أي تنازل عن المستوى الذي تحقق في المرحلة الانتقالية.

- مطالبة السلطة السياسية بخفض الأسعار بما يناسب الدخول العامة للمواطنين ورفع مستويات الأجور، والحفاظ على قيمة العملة.

- العمل على تخفيف البطالة وتحسين المستويات التعليمية والصحية. - التدخل العاجل والمجزي والشفاف لإنقاذ الثروة الحيوانية ومساعدة القطاع العريض من السكان (60%) الذي يعيش عليها.

- الضغط على النظام لإطلاق سراح السيناتور محمد ولد غده وكل سجناء الرأي. ويهنئ المجلس الأخوة الفلسطينيين على مستوى التعاطف والدعم الدولي الذي تلقوه إثر القرار الأمريكي الظالم بالاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للكيان الغاصب ، ويعلن وقوفه إلى جانب المقاومة الرافضة للاستسلام .

وأخيرا فإن المجلس يهنئ الهيئات التنفيذية على مستوى العمل الذي أنجزته في ظروف صعبة داخلية وخارجية ليس أقلها استهداف النظام لكل معارضيه ويصادق على التعديلات المقترحة في المكتب التنفيذي.

المجلس الوطني

نواكشوط 18/02/2018  "