اعتقالات فى حركة إيرا بعد مسيرة نظمتها ضد غلاء الأسعار

اثنين, 19/02/2018 - 10:21
صورة م المسيرة

اعتقلت السلطات الموريتانية قرابة عشرين ناشطا فى حركة إيرا بعد مسيرة نظمتها الحركة فى دار النعيم بانواكشوط الشمالية ضد غلاء الأسعار وانخفاض قيمة العملة ووقوف الدولة متفرجة وعاجزة فى وجه موجة الجفاف التي تعصف بالعالم الريفي فى البلاد

وأضافت الحركة فى بيان أصدرته أن الأمن الموريتاني قمع المسيرة بشكل عنيف واعتقل عددا من قادة إيرا وأسقط الكثير من الجرحي بفعل الضرب ومسيلات الدموع كما تم إخفاء  المعتقلين فى مكان مجهول 

وطالبت الحركة  شهادة الطبقة السياسية و المدنية في موريتانيا فضلا عن شهادة المراقبين الدبلوماسيين المعتمدين في انواكشوط حول ما يجري وكذلك الكشف عن أماكن ارتهان نشطائها العشرون المختطفون و إطلاق سراحهم فورا دون قيد أو شرط .

وجاء فى نص البيان:

" في إطار نشاطاتها السلمية و الدستورية نظمت مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية (ايرا موريتانيا) مسيرة في مقاطعة دار النعيم (انواكشوط) هذا الأحد 18 فبراير 2018 و ذلك للتنديد بالارتفاع الجنوني لأسعار المواد الأساسية و انخفاض قيمة العملة الوطنية و وقوف الدولة متفرجة و عاجزة في وجه موجة الجفاف التي تعصف بالعالم الريفي في البلاد .

لقد تم قمع هذه المسيرة التي نظمها شباب و نساء و بعض نشطاء الحركة الانعتاقية من لدن سلطة محمد ولد عبد العزيز بشكل رهيب حيث سقط العشرات بين جريح او مغمي عليه بفعل الضرب المبرح و الغزات الخانقة و المسيلة للدموع كما تم اعتقال عشرون ناشطا حقوقيا من ايرا و تم اقتيادهم الى وجهة غير معلومة من طرف البوليس السياسي .

ان حركة ايرا لن تقبل أبدا الرضوخ او التنازل عن اي حق من الحقوق العامة للمواطنين او الجمعيات الأهلية و الوطنية التي سيظل لها الحق في التظاهر السلمي طبقا للسكينة العامة و الفردية

ايرا موريتانيا تقر بحق الدولة في الاعتراض بالطرق الشرعية على كل عمل عنيف او خارج القانون كما ان السلطات العمومية مسؤولة عن توفير الأمن و الأمان لجميع التظاهرات و الأنشطة السلمية كما تدعو ايرا موريتانيا كل الموريتانيين و الموريتانيات الى الوقوف كشخص واحد في وجه المصادرة المتواصلة للمكاسب الديمقراطية من قبل النظام الجبروتي لمحمد ولد عبد العزيز

كما تطلب ايرا شهادة الطبقة السياسية و المدنية في موريتانيا فضلا عن شهادة المراقبين الدبلوماسيين المعتمدين في انواكشوط حول ما يجري

و تطلب ايرا الكشف عن أماكن ارتهان نشطائها العشرون المختطفون و إطلاق سراحهم فورا دون قيد أو شرط .

كتشفت لجنة تقصي مكان احتجاز معتقلي إير خلال المسيرة التي نظمتها الحركة في دار النعيم بنواكشوط ضد غلاء الأسعار و هبوط الأوقية و غياب مكافحة الجفاف و كان توزيع بعض المحتجزين كما يلي:

الكوري ولد همت : مكتب تيارت

لحبيب ولد مختار مكتب الرياض

مفوضية توجنين 2

عبد الله ولد حندي عضو المجلس التنفيذي

زيني ولد سيدي عضو مكتب الزويرات :

مفوضية دار النعيم 2 .

الصبار ولد الحسين عضو المجلس التنفيذي

أباه أحمد ولد أحمد مكتب عرفات :

مفوضية دار النعيم "