رايتس ووتش: ولد امخيطير هدفه انتقاد ظاهرة وليس الإساءة

أربعاء, 14/02/2018 - 16:54
رئيس البعثة خلال مؤتمر صحفي

قال رئيس بعثة منظمة هيومن رايتس ووتش إلى موريتانيا السيد أريك غولستين إن مقال ولد امخيطير الهدف منه انتقاد ظاهرة اجتماعية قائمة، وأنه استخدم معطيات دينية، ليس بهدف إهانة النبي، ولا انتقاد الإسلام .

وأضاف غولستين فى مقابلة مع صحيفة الأخبار إن ولد امخيطير تاب في ما بعد، لكن توبته لم تؤخذ بعين الاعتبار مضيفا أنهم ضد القوانين التي تعاقب إهانة الأديان أو الشعوب لأنها تعتبر أداة فعالة للقضاء على النقد الشرعي، أو غير القابل للنقاش اجتماعيا، وسياسيا

وقال أريك فى معرض كلامه عن حكم المحكمة على الشاب المسيء "نحن نؤيد استقلال العدالة، لكن ذلك لا يمنعنا من إبداء رأينا بشأن الالتزامات الحقوقية، التي يجب احترامها، وتتمثل النقاط الإيجابية للحكومة الموريتانية في أنها وقعت معاهدات دولية، بما في ذلك معاهدات الميثاق الإفريقي للدفاع عن حقوق الإنسان، وكذا التقارير المنشئة وفقا للمعاهدات الدولية، وغيرها".

وأضاف أن الرغبة في إلغاء القوانين التي تعاقب المرتد والمسيء، وغيرهما، لا تعني بأي حال من الأحوال أنهم لا يحترمون الإسلام، أو الديانات الأخرى".

 

وأضاف "في مقاربتنا، نحن أيضا ضد القوانين الأوروبية التي تعاقب باسم الدين، ويدخل في ذلك المتابعات والدعاوي المرفوعة ضد من يقولون إن المحرقة لم تحصل، حتى وإن كانت قضية مؤلمة بالنسبة لليهود، والرومانيين، وغيرهم".