إيرا: السلطات تحظر أنشطتنا داخل المنازل وتهدد بالقمع

اثنين, 29/01/2018 - 13:29
صورة من المؤتمر

قالت حركة إيرا إن حاكم مقاطعة الرياض أبلغها منع السلطات العليا فى البلد من تنظيم أي نشاط داخل المنازل التابعة للحركة أو المجاورة لها 

وقالت الحركة إن حاكم الرياض أرسل فى طلب رئيس الحركة برام ولد الداه ولد اعبيد وأبلغه منع وزير الداخلية لمؤتمر الحركة التي تنظمه داخل منزله وأن الأمن سيقمع كل من فى المنزل والمنازل المجاورة له بكل ما أوتي من قوة حسب تعبير بيان إيرا 

وقالت الحركة إن هذا الإبلاغ وقع عند نهاية اليوم الأول من مؤتمر الحركة وأنها قررت نقل جلسة المصادقة على الاعمال و القرارات المتمخضة عن مؤتمرها الثالث و ستطلع الرأيين العامين الوطني و الدولي و الصحافة على فحوى و مضامين هذه القرارات و الهياكل الجديدة.

وجاء فى بيان الحركة 

" في نهاية اليوم الاول للمؤتمر العام لحركة ايرا موريتانيا، قامت السلطات المحلية في الرياض حيث يقيم الرئيس بيرام الداه اعبيد بإستدعاء هذا الأخير و إخطاره ان وزير الداخلية أرسل تعزيزات أمنية مدججة بالسلاح أعطيت لها الأوامر بالهجوم على المؤتمرين في جمعيتهم التي يحتضنها منزل رئيس الحركة الانعتاقية و كذا مطاردة و ملاحقة كل الجموع في الدور المجاورة و ارعاب ساكنتها و استخدام الهراوات و القنابل الصوتية و المسيلة للدموع و كل و سائل القمع المتاح لديهم و عندما سأل رئيس حركة ايرا حاكم المقاطعة عن ما اذا كانت السلطات لاحظت اي إخلال بالامن و السكينة العامة او استحواذ على ساحات عمومية او شيء من ذلك القبيل ؟ فأجاب الحاكم بلا! لكنه أضاف انها تعليمات صادرة من الجهات العليا في البلد . بعدها مباشرة دخل رئيس حركة ايرا بيرام الداه اعبيد في اجتماع مع المجلس التنفيذي لتقييم الوضعية الطارئة و تم الخروج بما يلي:

١- منذ عودته الى ارض الوطن  قبل أربعة أسابيع استطاع الزعيم بيرام الداه اعبيد ان يخلق فضاء جديدا من الثقة و الأمل لمختلف اقطاب المعارضة الديمقراطية فضاء يطبعه التقارب و تبادل وجهات النظر و دينامكية التشاور البناء الذي أسس لجبهة أوسع تضم مختلف التشكيلات السياسية و هيئات المجتمع المدني بغية فرض التناوب الديمقراطي الدستوري بالطرق السلمية في موريتانيا لسنة ٢٠١٩

كما ان وجود بيرام الداه اعبيد على ارض الوطن يعطي دينامكية و عزيمة اكثر للشباب في المضي قدما في احتجاجاتهم و مسيراتهم السلمية و وقفاتهم التي نذكر منها مسيرتي ٢و ١٥ يناير ٢٠١٨ الجاري

٢- لقد اصبح نظام محمد ولد عبد العزيز عاجزا في وجه المعطيات الجديدة لمعارضة تجاوزت الخصوصيات العرقية و الاجتماعية و الفكرية الى أهداف اولوية .اتحاد حول مبادئ دولة القانون و التعايش و احترام قواعد اللعبة الانتخابية و القوانين الدستورية من اجل انتخابات حرة و شفافة و تناوب سلمي و هادئ ٢٠١٨-٢٠١٩

ان الدور البارز و المحوري للزعيم بيرام في هذه الدينامكية و الحراك الديمقراطي لا يروق لولد عبد العزيز الشيء الذي جعل هذا الأخير يسعى جاهدا بأسلوب غير مسؤول لخلق أزمة تبرر ابعاد بيرام عن المنافسة الديمقراطية و احترام النصوص و المواعيد الدستورية .

٣- ان حركة ايرا موريتانيا متمسكة بإطارها المتمثل في التنديد القانوني و السلمي للسياسة الدكتاتورية و الزبونية و العنصرية الاستعبادية لنظام ولد عبد العزيز.

٤- ترفض الرضوخ للمناورة الخسيسة و المهينة للنظام التي حتما ستؤدي الى ترويع و ارهاب الأطفال و الشيوخ و المرضى و لربما ازهاق ارواحهم على يد قوة احتلال كالشرطة في عهد ولد عبد العزيز .

٥-  ايرا ستنظم كعادتها في السابق مسيراتها و وقفاتها في الساحات العمومية و الشوارع الرسمية في المدن دون المساس بالممتلكات العامة و لا الخاصة و دون جر ابسط اذى لأي كان.

٦- قد قررت ايرا نقل جلسة المصادقة على الاعمال و القرارات المتمخضة عن مؤتمرها الثالث و ستطلع الرأين العامين الوطني و الدولي و الصحافة على فحوى و مضامين هذه القرارات و الهياكل الجديدة.

ايرا موريتانيا تتقدم بخالص تشكراتها و جميل امتناننا لكل المنظمات و الأحزاب السياسية و الصحافة على مشاركتهم في فعاليات الافتتاح و شكرها أيضا موصول الى زعماء المعارضة الديمقراطية و المدنية الذين جاؤوا الى منزل زعيم الحركة للإعراب عن تضامنهم عقب هذا الخرق السافر للحقوق و التلويح بإطلاق النار على مواطنين في منازلهم و حرقها و اراقة دماءهم بسبب دفاعهم عن قضية عادلة و مساهمتهم بطرق سلمية و حضارية من اجل الرفاه و السلام لشعبهم.

انواكشوط ٢٨ يناير ٢٠١٨

اللجنة الإعلمية "