جميل منصور: علاقاتنا مع قطر لم تشهد أي توتر قبل قطعها

اثنين, 08/01/2018 - 00:55
جميل منصور خلال مداخلته

قال الأستاذ محمد جميل ولد منصور إن قطع أي علاقات دبلوماسية مع أي دولة ينبغي أن يسبق بإشارات وإجراءات واضحة تكون دليلا على التوتر قبل القطع النهائي مضيفا أن ما حدث مع قطر يفتقد لتلك المقدمات وهو ما يطرح أسئلة عديدة حوله 

وأضاف ولد منصور خلال ندوة حول العلاقات الموريتانية العربية قبل وبعد أزمة الخليج أن علاقات دولة مثل موريتانيا ينبغي أن تظل بعيدة عن علاقات الخارج البينية سواء كانوا متفقين أو مختلفين  لأن ذلك يعرضنا للتذبذب وعدم احترام استقلالنا لأنه لو عادت العلاقات بين قطر وجيرانها غدا لبقينا فى موقف محرج .

ولد منصور قال إن النظام لم يكثر من الكلام بعد قطع العلاقات مع قطر حيث حضر سفيره احتفال السفارة القطرية فى غامبيا وأن وفودا رياضية وعدلية لا تزال تتبادل الزيارات بين البلدين كما أن مخصص السفارة الموريتانية فى قطر كان موجودا هذه السنة فى الميزانية ما يعني أن الفرح بها من طرف البعض لا تنبغي المواصلة فيه 

ولد منصور قال إن هناك أمرا لا يستطيع أي أحد فى موريتانيا فهمه أو الاقتناع به وهو أن سبب قطع العلاقات بين موريتانيا وقطر هو خلاف بيني لأن ذلك ينفيه تزامنه مع قرار دول الحصار وكذلك عدم وجود دليل عليه مضيفا أن هنالك دولا لديها علاقات أقوي مع دول الحصار واستفادت منها أكثر ومع ذلك لم تقطع العلاقات كما فعلنا .

وتحدث ولد منصور عن القضية الفلسطينية قائلا إنها ليست قضية خارجية بل هي قضية أمة وعلينا الدفاع عنها ومع ذلك فعندما نقوم بعملية حساب بسيط لتلك الأنشطة فإنها لن تصل إلى ثلاثة فى المائة من الأنشطة التي نقوم بها للوطن ما يجعل  الأمر مبالغا فيه بشكل كبير 

ولد منصور تحدث عن ضرورة التقارب الإسلامي العربي فى موريتانيا قائلا إن ذلك أدعى لتقوية اللحمة الوطنية وهو المطلوب بين أبناء الوطن الواحد سواء كانوا قوميين من أي نوع منهم أو يساريين أو إسلاميين أو غير ذلك فالوطن يسع الجميع يقول ولد منصور .