نواب يتظاهرون أمام السفارة الأمريكية دعما للقدس

أربعاء, 03/01/2018 - 22:52
الرئيسة فاطمة منت الميداح

نظم عدد من أعضاء البرلمان الموريتاني وقفة احتجاجية مساء اليوم الأربعاء 03 – 01 – 2018 أمام مبنى السفارة الأمريكية في نواكشوط احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد اترامب الاعتراف القدس عاصمة لإسرائيل.

رئيسة الفريق البرلماني لمناصرة القضية الفلسطينية البرلمانية فاطمة بنت الميداح وصفت قرار اترامب بأنه "خرق سافر للشرعية الدولية، واحتقار فاضح للمشاعر الإسلامية أعلن الرئيس الأمريكي القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب".

وأعلنت بنت الميداح باسم البرلمانيين الموريتانيين رفضهم القوي لقرار الرئيس الأمريكي الذي وصفته بـ"المستفز"، وإدانتهم الشديدة لما يتعرض الشعب الفلسطيني على يد آلة القمع والبطش الصهيونية، ودعوتهم للرئيس الأمريكي للتراجع عن ما وصفته بالخطيئة بإعطاء ما لا يملك لمن لا يستحق، والإصغاء لصوت الضمير العالمي الذي أجمع على رفض الخطوة المارقة على الشرعية الدولية.

ورفع البرلمانيون المنضوون في "الفريق البرلماني لمناصرة القضية الفلسطينية" لافتة كتب عليها "القدس عاصمة فلسطين الأبدية".

 

وشارك في الوقفة نواب من مختلف الفرق البرلمانية، وأكد عدد منهم في تصريحات إعلامية رفضهم القاطع لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، ووصفوه بأنه عطاء من لا يملك لمن لا يستحق، مشددين على أن القدس ستبقى عاصمة أبدية لفلسطين.

 

 

صورة من الفريق