هل يرفض الحزب الحاكم تمرير برنامج حكومة ولد حدامين ؟

ثلاثاء, 02/01/2018 - 16:48
صورة سابقة تجمع محم حدأمين مولاي

هاجم عدد من نواب الأغلبية الحاكمة خلال حفل عشاء أقامه رئيس الحزب الحاكم السيد سيدي محمد ولد محمد على شرف نواب حزبه فى الجمعية الوطنية إلى احترام الحكومة لهم ولعملهم 

وأبدي عدد من النواب المعروفين - فى مداخلاتهم المنشورة -  غضبهم من طريقة تعاطي الحكومة مع البرلمانيين معتبرين أنها استخفاف غير مبرر ولا يليق 

 النائب محمد ولد عيه قال إن العديد من أعضاء الحكومة ليسوا أطرا ولا موظفين وليسوا منبثقين من الحزب الحاكم وأن ذلك يجعل الحزب الحاكم بلا فائدة، لأن الجميع حينها سيبحث عن طريقة أخرى للتعيين.

وأكد ولد عيه أنهم لا يمكن أن يكونوا كتلتة برلمانية للحزب الحاكم، وتكون الحكومة منتمية لهذا الحزب، وفي الوقت ذاته يرفض الوزراء الرد على مكالماتهم، ويرفع صوته عليهم، ويستدعي الشرطة أحيانا لإخراجهم، مشددا على أن هذا الوضع ليس سليما، ولا يمكن أن يستمر، ومن يقبل استمراره فقد أذل نفسه، واحتقرها.

من جانبه النائب الخليل ولد الطيب قال إنهم كنواب في الحزب الحاكم، وكسلطة تشريعية لن "يحترموا أي حكومة لا تحترم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الذي يجمعهم ولا تنضبط فيه"، مردفا أن ما يجمعهم مع الحكومة هو أن تكون تحت أوامرهم وطاعتهم، ومنضبطة معهم.

 

وأضاف ولد الطيب لا يمكن أن نخدع أنفسنا ونتحدث عن حزب وعن برلماني الحزب، وعن حكومة الحزب، في وقت يتم فيه التشويش على الحزب.

وقال ولد الطيب إنهم غير نادمين على دفاعهم عن الحكومة ولا متراجعين عنه لكنها بالمقابل لا بد أن تحترمنا 

كما أكد ولد ببانا على ضرورة قيام الحزب الحاكم بوظيفته وبذل الجهد من أجل تحقيق ذلك 

وتأتي هذه التهجمات قبل أيام من عرض الوزير الأول برنامجه على البرلمان للمصادقة عليه ما سيعرضه لمساءلات عديدة ونقاشات ساخنة من طرف المعارضة والمغاضبين من نواب الحزب الحاكم