ولد قيس: بنت الشريف ضد الشباب وتجديد الطبقة السياسية

أحد, 14/12/2014 - 14:01

خاص ـ قال رئيس الجناح المنشق عن لالة بنت الشريف في حزب الحراك الشبابي من أجل الوطن خالد ولد قيس "إن بنت الشريف قامت بسياسات غير شفافة من أجل البقاء في رئاسة الحزب ومنع تجديد الطبقة السياسية" كما اتهمها بأنها "ضد تصدر الشباب أدوارا هامة في الحزب".

 

وأكد ولد قيس في مقابلة له مع "السراج الإخباري" وستنشر غدا الاثنين" أن حزب الحراك الشبابي حزب شبابي ولا مكان فيه لمن لا يريد الديمقراطية بل همه الوحيد التمسك بالسلطة والتلاعب بالمبالغ المالية من حسابات الحزب البنكية".

 

وأضاف ولد قيس "أن لالة بنت الشريف وبعد مطالبهم لها بإجراء مؤتمر للحزب قامت بتعيين مقربين منها بشكل لا يوافق المعايير الديمقراطية وكلفتهم بتشكيل لجنة للانتساب لم تصل مدتها أسبوعين على عموم التراب الوطني".

 

واعتبر ولد قيس "أن حملة انتساب على عموم التراب الوطني لا يعقل أن تجرى في أقل من شهر أو شهرين معتبرا الأمر مستحيلا، ثم أجرت مؤتمرا الساعة الثالثة ليلا وشكلت مكتبا تنفيذيا وانتخبت نفسها رئيسة للحزب، بدون إشراك أكثرية أعضاء المكتب التنفيذي الذين من بينهم ولد قيس".

 

وكانتالشرطة الموريتانية قد أغلقت مقر حزب الحراك الشبابي ـ منذ يومين ـ حيث يعيش الحزب أزمة كبيرة وخلافا حادا بين قادته. وقالت مصادر أمنية إن قرار الإغلاق جاء بأمر من وزير الداخلية. وأضافت أن المشادات والاشتباكات التي حدثت بين أنصار الطرفين المتصارعين على قيادة الحزب دفعت السلطات إلى اتخاذ قرار بإغلاق مقر الحزب.

 

وقام عدد من قيادات الحزب المناصرة لجناح خالد ولد قيس بعقد مؤتمر صحفي داخل مقر الحزب، مما دفع الجناح الموالي لرئيسة الحزب الوزيرة السابقة للثقافة بنت الشريف إلى اقتحام المقر، فدخل الطرفان في اشتباكات وعراك بالأيدي، بعده صدر قرار بإغلاق مقر الحزب.