وحدة من الدرك تغادر إلى وسط إفريقيا لحفظ الأمن

أربعاء, 20/12/2017 - 11:46
قائد الدرك خلال عملية التوديع

أشرف قائد أركان الدرك الوطني الفريق السلطان ولد محمد أسواد مساء الثلاثاء بمطار نواكشوط الدولي على توديع وحدة من الدرك الوطني متوجهة إلى مدينة بانكي بجمهورية وسط إفريقيا للعمل ضمن قوة حفظ السلام الأممية هناك.

وتأتي مغادرة الوحدة بعد عودة فرقة أخري قضت سنة هنالك والتي شهدت وفاة أول دركي موريتاني فى بانغي خلال عملية مسلحة كما شهدت الفرقة الماضية تعرض بعض أفرادها لجراح خلال الاشتباكات نفسها 

وتتكون الوحدة  من140 فردا من بينهم 9 ضباط وضباط صف موزعين على أربع تشكيلات عمل وفريق طبي وآخر فني وثالث لوجستيك مجهزة بجميع اللوازم الضرورية.

وحسب الوكالة الرسمية للأنباء قد تلقت الوحدة التى غادرت أمس تدريبات مكثفة على عمليات حفظ النظام وحماية الأشخاص والممتلكات وتأمين وحماية مباني الهيآت الأممية والمقرات الحكومية والشخصيات والاستجابة لطلبات الاغاثة والمساعدات الانسانية في بلد مضطرب.