بلدية دار النعيم تفتتح موسمها الثقافي بافتتاح مكتبة بلدية

اثنين, 18/12/2017 - 10:04
العمدة كناته ولد النقره خلال كلمته

نظمت بلدية دار النعيم حفلا ثقافيا كبيرا حضره عدد من المثقفين وسكان المقاطعة فضلا عن بعض السلطات الإدارية والمهتمين بالشأن الثقافي 

وقد خصص الحفل لافتتاح مكتبة جديدة بتمويل ذاتي من البلدية بلغ أربعة ملايين أوقية من أجل فتح الباب أمام الشباب فى الإعداديات والثانويات وأمام كل الباحثين لإيجاد فرصة مناسبة للمطالعة الحرة فى مكان يليق بها ويتم الإشراف عليه من طرف البلدية 

كما تم خلال الحفل تكريم المتفوقين فى جائزة التميز الثقافي الخاصة بأبناء المقاطعة حيث يكتبون نصوصا ويقدمون بحوثا فى شتي المجالات وتشرف عليها لجنة لفرزها واختيار الأفضل فيها حيث تتضمن مسابقة التميز الثقافي مجال البحوث فى الشعر والقصة

" جانب من الحضور الرسمي للنشاط "

وقد منحت جوائز للفائزين الأول بلغت الأولي منها 300.000 والثانية 200.000 والثالثة 100.000 أوقية 

وتم خلال النشاط تخريج الدفعة الرابعة من شعبة المعلوماتية التابعة للبلدية والتي تقوم بشكل دوري بتدريس المعلوماتية لدفعات من الشباب بغية تسهيل ولوج السوق والاطلاع على مهارات عديدة 

" تكريم الفائزين "

وتعتبر المكتبة حسب أحد موظفي البلدية أول تجربة بلدية فى هذا المجال حيث فتحت المجال أمام الطالب للعودة للكتاب والاستفادة منه بعيدا عن الاكتفاء بالهواتف وما توفره من معلومات تظل بعيدية عن مدارك الكتب وفوائدها 

المكتبة خلال افتتاحها

عمدة البلدية السيد كناته ولد النقرة قال إن تنظيم هذا الموسم يأتي تنفيذا لخطة شامله صادق عليها المجلس البلدي وأن جانبها الثقافي يفند صورة يحاول البعض وسم المقاطعة بها وهي أنها مكان الجريمة المنظمة والانحراف حيث تقطع المسابقة الثقافية والتميز وحب المطالعة وريادة المجال العلمي الوطني الشك باليقين فى تلك الدعاوي وتظهر أن دار النعيم دار للتميز والعطاء دار للعلماء أمثال محمد الحافظ ولد اكاه وللدكاترة المميزين أمثال الوزير البكاي ولد عبد المالك وغيرهم من مثقفي البلد وقادته 

" بعض الفائزين "

وقال كناته إن دار النعيم هي مكان الشاب النحرير حبيب ولد العربي الأول من شعبة الباكلوريا التقنية على المستوي الوطني مضيفا أن الجائزة هي مخصصة للإبداع فى كل الفنون وهذه السنة خصصت للإبداع الأدبي 

" المكتبة الجديدة "