موقف موريتانيا أمام الجامعة العربية من قرار اترامب

اثنين, 11/12/2017 - 10:37

عبر وزير الخارجية الموريتاني إسلكو ولد إزيد بيه خلال الاجتماع الطارئ للجامعة العربية عن أن موريتانيا "تتطلع إلى أن يخرج اجتماعنا هذا بموقف عربي موحد وحازم لمواجهة التداعيات الخطيرة للقرار الأمريكي الأخير وبقرارات وإجراءات عملية لكسب الدعم الدولي".

وقالت موريتانيا إنها عبرت "عن شجبها المطلق وإدانتها التامة للقرار الأمريكي"، وأنها أبرزت "تناقضه" مع كافة المواثيق الدولية ذات الصِلة.

كما وصفته بـ"المتحيز"، مضيفة أن القضية الفلسطينية "القضية الأولى للعرب والمسلمين ومحبي السلام في العالم"، مؤكدة على "الخطورة البالغة لمثل هكذا قرار على الأمن والسلم العالميين".

غير أن موقف موريتانيا في الوقت الذي طالب فيه الجامعة العربية باتخاذ موقف حازم، جنح إلى وصف أمريكا بـ"الدولة المؤثرة" وبـ" العضو الدائم في مجلس الأمن الدولي ودولة المقر بالنسبة لمنظمة الأمم المتحدة".

ونزع الموقف الموريتاني إلى أنه كان عليها "ألا تقدم على قرار من شأنه سكب الزيت على النار وتشجيع ثقافة التنافر والصراع"، معتبرا أن القرار "يصب في مصلحة المتطرفين عبر العالم".

واعتبرت موريتانيا أن "الدولة المؤثرة" كان حريا بها "أن تلتزم بموقف الوسيط المنصف في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، طبقا لمسؤولياتها العالمية وصونا لمبادئ الحق والعدل والحرية" حسب وزير الخارجية الموريتاني.