موكب عسكري لجثمان دركي توفي في وسط إفريقيا (صور)

جمعة, 08/12/2017 - 23:36
الإمام وخلفه بعض العسكريين خلال الصلاة

انتهت قبل قليل الصلاة على الشاب الدركي حمادي ولد صمب الملقب عيسي الذي توفي بعد تبادل لإطلاق النار مع بعض مليشيا أنتي بلاكا بجمهورية وسط إفريقيا حيث يعمل ضمن وحدة من الدرك الموريتاني تتولي عمليات حفظ سلام هناك 

وقد تم استقبال الجثمان فى مطار نواكشوط عن طريق وحدة من الدرك الوطني حيث تم تنظيم استقبال جنائزي على الطريقة العسكرية 

وبعد مغادرة الجثمان للمطار وصل إلى المستشفي العسكري حيث تم إخراجه من التابوت الذي جاء فيه كما تم تجهيزه بشكل كامل 

 "الوزير وقائدا الدرك والنائب "

جمهور كبير رابط أمام جامع ابن عباس قبل صلاة المغرب حتى بعد صلاة العشاء حيث حضر وزير الدفاع الوطني جالو ممادو باتيا  والقائد العام للدرك الوطني سلطان ولد محمد أسواد  والقائد المساعد عبد الله ولد أحمد عيشه  ونائب مدينة وادان سيدي باب ولد اللهاه بالإضافة لوحدة من الدرك الوطني والكثير من المواطنين من ببنهم صحفيون ومدونون 

" بعض الحضور للصلاة "

وقد حضر الجثمان فى سيارة تابعة للدرك الوطني حيث لُفّ فى العلم الوطني الجديد وحمل على سرير طبي متحرك 

وقد حمل الجثمان من طرف ثمانية من أفراد الدرك حيث تم الصلاة عليه من طرف إمام أمّ المصلين فى مسجد ابن عباس لصلاة العشاء 

" بعض الدرك الذين حضروا الصلاة "

وكان  الدركي قد توفي فى وسط إفريقيا حيث قال بيان لوزارة الدفاع إن وفاته بسبب تعرض مركز أمني تابع لمفرزة السلام الموريتانية في مدينة ابريا بوسط إفريقيا لعملية جبانة نفذتها عصابة خارجة عن القانون يوم 04/12/2017".

وأضافت وزارة الدفاع الموريتاني أن المركزي المستهدف كان "يتولى مهمة تأمين مخيم للنازحين تحت حماية الأمم المتحدة".

" جانب من المصلين "