الأمم المتحدة تعزي موريتانيا في وفاة أحد عسكرييها

أربعاء, 06/12/2017 - 10:53

قدم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس تعازيه لشعب موريتانيا وحكومتها، ولزملاء المتوفى والجرحى من بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في الدركي الموريتاني عيسى ولد حمادي.

ودان غويتريس في بيان قرأه المتحدث باسمه استيفان دوغريك الهجوم الذي سقط فيه ولد حمادي وجرح آخرون من قوات البعثة الأممية المتكاملة المتعددة الأبعاد (مينوسكا) في جمهورية إفريقيا الوسطى.

وقال دوغريك إن بعثة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى، أفادت بأن أحد حفظة السلام الأمميين من موريتانيا، قتل صباح الاثنين، وأصيب 3 آخرون، اثنان من موريتانيا والثالث من زامبيا، موضحا أن القتيل والمصابين وقعوا في بلدة بريا جراء هجوم على نقطة تفتيش تابعة لشرطة الأمم المتحدة عند مدخل موقع للنازحين داخليا.

ولفت دوغريك إلى أن الهجوم الذي شنه مقاتلون من (أنتي بالاكا) وقع بعد ساعتين من تدخل قوات حفظ السلام، لتحرير اثنين من المشردين الذين احتجزتهما جماعة أنتي بالاكا في بريا كرهينتين.

ويعتبر الهجوم الذي وقع الاثنين هو الأحدث ضمن الهجمات التي تستهدف قوات "مينوسكا"، وبسقوط الدركي الموريتاني يرتفع عدد ضحايا البعثة الأممية في جمهورية إفريقيا الوسطى، إلى 14 قتيلًا منذ بداية العام الجاري.