حشود أمنية كبيرة وإغلاق للطرق وتفريق للمتظاهرين

جمعة, 10/11/2017 - 15:18
قبل قمع مسيرة ابن عباس

أحكم الأمن الموريتاني قبضته على وسط العاصمة نواكشوط وأغلق شوارع عديدة  وفتح أخري لمن يريد المغادرة فقط بينما يمنع الدخول منها 

وهكذا رابطت تشكيلات من الدرك عند القيادة العامة لهم حيث أغلقت شارع جمال عبد الناصر بوحدات عدة كما شارع عناصر قلة من الجيش بدون سيارة عند الشارع الذي يمر من أمام قيادة اركان الجيوش تجاه نادي الضباط 

بينما طوقت الشرطة بأعداد كبيرة طرق الرئاسة كلها وأغلقت الجانب الشرقي للجامع السعودي بينما تركت جانبه الشمالي والغربي 

كما حضرت وحدات من الحرس لتشارك فى العملية الكبيرة التي قيل إنها تتم لأول مرة بهذا الكم الكبير 

وحسب مصادر السراج فإن استنفار الدرك وإشراف جنرالاتهم بحضور مباشر كان نتيجة أنباء إعلامية عن وجود المسيء محمد ولد الشيخ ولد امخيطير فى عهدتهم داخل قيادة الأركان ما جعلم يغلقون كل شوراعها ويرفضون أن يقترب أي أحد منها 

وترابط عدة سيارات من الدرك داخل ساحة مطار نواكشوط القديم وتفرق أي تجمع تشاهده فى تلك المنطقة 

بينما يظل الحال عند ملتقي طرق مدريد هادئا بعض الشيء رغم التواجد الأمني والجاهزية 

ويقول بعض المتابعين للشأن الأمني إن هذا هو أكبر حشد أمني تشهده العاصمة الموريتانية منذ فترة وخلال كل التظاهرات السابقة