طلبات النيابة وظهور المتهم وانسحاب المحامين فى نواذيبو

خميس, 09/11/2017 - 00:23

حتى مساء اليوم وبعد صلاة المغرب كانت العاصمة الاقتصادية نواذيبو مسرحا لمواجهات بين غاضبين مطالبين بالحكم بالإعدام على المتهم بالإساءة للنبي عليه الصلاة والسلام محمد الشيخ ولد امخيطير وبين قوات مكافحة الشغب ووحدات من الدرك والحرس

وهكذا ظلت ساحات العاصمة مسرحا لكر وفر بين المتظاهرين والأمن خاصة فى ساعات المساء حيث كان حي (الغيران) وسوقه بشكل خاص مكان حرق إطارات السيارات ومواجهة الأمن الذي أحكم قبضته على المكان بعد مواجهات قوية مع المواطنين الغاضبين .من

منع وطرد داخل القاعة

عند بدء المحاكمة رفض محامي المتهم حضور محامين باعتبارهم مدافعين عن النبي عليه الصلاة والسلام قائلا إن ذلك غير مقبول وأنه يوحي بأنه هو وزميلته مع الإساءة وهذا غير وارد

وبعد أخذ ورد وكلام متشنج بين المحامين رفعت الجلسة لتعود المحكمة وتقرر عدم طرفية المحامين المعروفين بمحامي النصرة ما سبب غضبا داخل القاعة وانسحاب المحامين الذين منعهم الأمن من عقد مؤتمر صحفي بفندق الجزيرة بعد منعهم من الحديث داخل المحكمة .

كما تم طرد سيدتين من داخل القاعة بعد أن وجهت كل منهما كلمات كان إحداهن خاطبت محامي المتهم بالإساءة محمد ولد امين (اكيذبت)

منع الأئمة وحضور الغربيين

اليوم الأول شهد منع وفد منتدي العلماء رغم أن المحكمة مفتوحة للجميع إلا أن الوفد رفض دخوله للقاعة بشكل تام

 

 

وبالتزامن مع ذلك سمح لوفد غربي بحضور جميع فعاليات المحاكمة حتى نهايتها

كما عرفت المحكمة إجراءات مشددة فى التفتيش وتم منع الجميع بمن فيهم المحامون من إدخال هواتفهم داخل القاعة

طلبات النيابة وتوبة المتهم

النيابة العامة وفى مرافعتها وجهت اتهاما بالردة للمتهم وقالت إنه كان صريحا فيه وواضحا

وطالبت النيابة بالحكم على المتهم بالإعدام حدا حتى لا يتفشي مرض الإلحاد فى المجمتع

من جانبه ظهر المتهم محمد ولد الشيخ اليوم داخل المحكمة وكان بزي جديد ومعه بعض الأقارب وكان حاضرا منصتا لحديث النيابة وطلباتها حيث قاطعها مرة قائلا من كفر مؤمنا فهو كافر بعد أن طالبت بإعدامه ليشفعها محاميه بمداخلة مطولة

محمد الشيخ خاطب القاضي قائلا إنه حفظ بعض القرآن فى السجن وكذلك بعض الفقه وأنه تاب من أي إساءة نسبت له

وأضاف أن هناك الكثير من أبناء الأقوياء قالوا ما لم يقله ولكنهم لم يتعرضوا لما تعرض له هو لأنهم أبناء أقوياء

وقد وجهت النيابة للمتهم بعض الأسئلة حول حياته الخاصة وهو يشعر بالدونية وهل وصفه بطبقة معينة يزعجه وهل تعرض لرفض زواج من فتاة فى حياته

وانتهت الجلسة

وفى آخر اليوم الأول قررت محكمة الاستئناف رفع الجلسة حتى يوم غد الخميس حيث يتوقع أن تقول حكمها فى الشاب

وتم ختام اليوم بمواجهات قوية بين بعض الشبان فى العاصمة الاقتصادية نواذيبو

كما اختتم اليوم الأول على عدة اعتقالات فى الشباب المتظاهرين بينما تم اعتقال نسوة فى العاصمة نواكشوط ليتم إطلاق سراحهم بعد ذلك

ويتوقع بعض المتابعين أن تعيد المحكمة الملف إلى المحكمة العليا كما فعلت من قبل لتري رأيها فى الموضوع

بينما يري آخرون أن المحكمة ليس أمامها إلا إطلاق سراحه بعد اتهامه بالردة حيث سيكون أنهي فترة سجنه ويغادر

ويستعد سكان نواذيبو لموجة جديدة من الموجهات يوم غد خاصة أنه يوم النطق بالحكم أو تأجيله وهو ما يجعل من المهمة الأمنية مسألة صعبة بكل تأكيد