الأساتذة الاستشفائيون: خطوات الإدارة كارثية على الطلاب والكلية

أربعاء, 08/11/2017 - 20:50
من إرشيف أساتذة الكلية

قالت النقابة الموريتانية للاساتذة الباحثين الاستشفائيين الجامعيين إن إدارة كلية الطب قررت تقديم التربصات فى المستشفيات الجهوية من أجل تجاوز عقبة الأساتذة المضربين فى المستشفيات الموجودة بانواكشوط .
وأضافت النقابة فى بيان أصدرته أنه تم نقص الفترة الزمنية المعهودة لبعض التربصات المعروفة والالزامية من ثلاثة اشهر الي شهر واحد كما تم اقصاء بعض المواد من امتحانات الدورة التكميلية وتم اقصاء بعض الاقسام من التربصات.
وحذرت النقابة الطلاب من مغبة الوقوع في هذا الفخ الذي سينعكس لامحالة سلبا علي تكوينهم و علي مستقبلهم المهني .
كما ناشدت الجهات الرسمية التدخل والوقوف في وجه هذا المسار الذي سينتهي بالكلية الي طريق مسدود وسيجعلها تفقد مصداقيتها.
وجاء فى البيان:

" مواصلة للهروب الي الامام وفي خطوة تصعيدية جديدة وفي تجاهل غير مسبوق لمستقبل الطلاب ولنوعية التكوين وحتي لمصداقية الكلية اقدمت ادارة الكلية علي اعلان الجداول الموزعة للطلاب حسب التربصات وقد استطعنا ان نلاحظ مايلي:
1- في خطوة غريبة تم تقديم التربصات في المستشفيات الجهوية من اجل تجاوز عقبة الاساتذة المضربين في المستشفيات الموجودة في انواكشوط وهنا تجدر الاشارة ان الطالب في بداية تربصه يجب ان يكون تحت اشراف اساتذة استشفائيين ويترك مثل هذا التربص في الاخير ليكون الطالب اصبح متمرسا نوعا ما. لكن حاجة الكلية في اظهار وجه مغالط للحقيقة دفعها الي التضحية بمصلحة الطلاب
2-تم نقص الفترة الزمنية المعهودة لبعض التربصات المعروفة والالزامية من ثلاثة اشهر الي شهر واحد
3-مثل ماتم اقصاء بعض المواد من امتحانات الدورة التكميلية تم اقصاء بعض الاقسام من التربصات
كما تم استدعاء استاذ اجنبي محاضر لتقديم احدي المواد وبالطبع ستدفع له الكلية من المال العام دون ان يتمكن هؤلاء الطلاب من اجراء التربصات في القسم المعني.
ونحن في النقابة الموريتانية للاساتذة والباحثين الاستشفائيين اذ نند بهذه الاجراءات التي تعتبر تصعيدية فاننا نحذر الطلاب من مغبة الوقوع في هذا الفخ الذي سينعكس لامحالة سلبا علي تكوينهم و علي مستقبلهم المهني كما نناشد الجهات الرسمية التدخل والوقوف في وجه هذا المسار الذي سينتهي بكليتنا الناشئة الي طريق مسدود وسيجعلها تفقد مصداقيتها.
عن النقابة
المكتب التنفيذي "