موريتانيا تقترح لجنة اجتهاد في قضايا الإرهاب والفساد

اثنين, 23/10/2017 - 12:29

اقترح رئيس المحكمة العليا في موريتانيا الحسين ولد الناجي على  رؤساء المحاكم في الوطن العربي "إنشاء لجنة توجيه على مستوى المحاكم العليا تمثل فيها كل محكمة بقاض يعهد إليه بمتابعة كل ما جد من اجتهاد في القضايا المرتبطة بالإرهاب والفساد". 

كما دعا ولد الناجي في كلمة ألقاها في افتتاح المؤتمر الثامن لرؤساء المحاكم في العالم العربي، إلى"اختيار قضاة على مستوى محاكمنا العليا يُعهد إليهم بمواكبة الاجتهادات القضائية لمختلف محاكمنا وتبادلها بهدف إخراجها ونشرها سبيلا إلى تعميم الثقافة القانونية والمساعدة في صقل الممارسة القضائية".

وطالب رئيس المحكمة العليا في موريتانيا نظراءه في الدول العربية "للعمل سويا على أن ندفع بقضائنا الحديث نحو المكانة التي تريدها شعوبنا ويتشوف إليها قادتنا، اقتداء وتيمنا بسلوك أسلافنا الذين جعلوا من رسالة عمر بن الخطاب رضي الله عنها في القضاء إطارهم المرجعي وركنهم الركين".

وأضاف ولد الناجي أن مؤتمر نواكشوط سيحاول الإجابة على تساؤلات من أهمها طبيعة السلطة الرقابية التي تمارسها المحكمة العليا على محاكم الموضوع، والضوابط التي توضع لتصديها للأصل وهدف المشرع من وضعها، وطبيعة اختصاصها كمحكة إحالة.

وتابع في سرده للأسئلة: "وهل لها ان تتنزل كمحكمة حل للخلاف في حالة التنازل عن الدعوى او طلب الشطب بسبب الصلح ؟ وما الجهة المسؤولة عن رفع الطعن لصالح القانون ؟وما شروط رفعه وهل تتم الاستفادة منه مدنيا وجزائيا في حالة الاستجابة له؟ وهل يمكن ان تثير بشكل عفوي ما تراه خلال نظرها في الطعون المعروضة عليها؟".

وقال رئيس المحكمة العليا: إن المؤتمر "يجسد حرص المحاكم العليا في دولنا العربية على تعزيز المكاسب المحققة على مستوى التعاون القانوني والقضائي العربي المشترك في كل ما من شأنه ترسيخ استقلال القضاء وتوطيد دعائم دولة القانون"، مضيفا أنه "يعكس عمق ومتانة الروابط الأخوية بين الدول العربية وحرصها على استمرارية سنة التشاور وتبادل الخبرات".