عمال اسنيم : القمع لن يثنينا رغم جاهزيتنا للحوار

اثنين, 30/03/2015 - 06:43

قال عمال شركة اسنيم في نواذيبو إن القمع الذي مارسه الدرك ضد نساء العمال المحتجات أمام منزل مدير الشركة لن يثنيهم عن مواصلة  نضالهم من أجل تحقيق مطالبهم، وأكد العمال جاهزيتهم للحوار.

 

بيان..

يتضح للرأي العام يوم بعد يوم أن ماتدعيه الإدارة العامة للركة الوطنية للصناعة والمعادن –اسنيم- على لسان مسؤلها الإعلامي- مجرد افتراء لايبت للحقيقة بصلة خصوصا ماخرج به البيان الأخير الذي يتحدث فيه عن عودة العشرات من العمال المضربين إلى مزاولة عملهم وهو مايدخل في الحملة الإعلامية المسعورة التي تقوم الشركة لتشويه صورة المضربين والفت في عضدهم وهو ماعجزت الإدارة عن تحقيقه  وعليه فأننا في تجمع العمال المضربين في انواذيبو نبين للرأي العام مايلي :

 

-أن عدد العمال الذين عادوا إلى عملهم بعد خطاب الرئيس هو 12 عامل فقط

- نؤكد على أن  المشكلة هي كما قال رئيس الجمهورية بين الإدارة والعمال

-أن الإنتاج في شهر فبراير كان بجهد عمال انواذيبو قبل أضرابهم يوم 03-03-2015

-أنه كان من المقرر أن يتم شحن 1300000طن من الحديد في شهر مارس وإلى اليوم لم يتجاوز 565000طن وهي حصيلة أربع بواخر وليست خمسة كما هو متداول من معلومات مغلوطة أعطيت عن قصد  من أجل إظهار أن العمل مازال سائرا في اسنيم  مع العلم أنه تم استدعاء المتقاعدين وعمال كومكا وتلاميذ مركز التكوين  من اجل سد الفراغ الموجود ولاكن دون فائدة

- ندين بشدة القمع الذي تعرضت له النسوة المحتجات من أجل حل قضية العمال على أيدي الدرك الوطني في حي كنصادو وهو مايخالف القانون والقيم والأخلاق

-نؤكد على أن ممثلي العمال لازالوا على استعدادهم للحوار من اجل حل المشكلة القائمة وأن الشركة هي من تغلق بابها دون ذالك.

         انواذيبو بتاريخ:30-03-201