تدوينات تنتقد وكالة سجل السكان وتدعوها "وكالة الاحتقار"

ثلاثاء, 03/10/2017 - 14:23

انتقد المدون الموريتاني محمد الأمين ولد سيد مولود الوكالة الوطنية لسجل السكان في موريتانيا (الحالة المدنية)، وذلك في سلسلة تدوينات اختار لها وسم #وكالة_الاحتقار وسما موحدا.

وقال ولد سيد مولود في إحدى تدويناته إن "أمام بوابات مراكز وكالة الاحتقار يتكدس مواطنون دفعوا من جيوبهم المنهكة ضرائب هذه الوكالة المجحفة؛ ومع ذلك يمنعون عن الدخول؛ مجرد الدخول ليتم تصويرهم؛ او يجدوا جوابا على تساؤلات ملحة تتعلق بأوراقهم المدنية؛ أي بابسط حق لاي مواطن!" حسب قوله.

واعتبر المدون في أخرى أن ميسوري الحال من أصحاب السيارات والمعارف لتسهيل النقل والإجراءات "تتعب وتنهان ويخسر وقتها بسبب مراكز وكالة الاحتقار للوثائق "، متسائلا عن حال الضعاف القادمين من "الترحيل والكزرات؟ والناس الل عندها مرضى حالتهم مستعجله وامكاناتهم محدودة؟".

كما اعتبر الناشط على مواقع التواصل الاجتماعي أن "الاهانة والاحتقار" الموجودين لدى مكاتب الوكالة لا يجده أي موريتاني حتى في دول الجوار كالسنغال ومالي، معقبا "لكنه يعامل به في موريتانيا .. ويسكت مع ذلك!!".

وقال ولد سيد مولود: إن أثمان الوثائق ليس فيها رخيص ولا مجاني للفقراء، وأن المواطن مع ذلك يعاني "الامعان في احتقاره وتجاهله حيث يقضي يومه في الحر جوعا وعطشا ينتظر خدمات رديئة من مصالح فوضوية مهملة".

وعرفت صفحة ولد سيد مولود بإطلاق والمشاركة في عدة هاشتاكات تنتقد بعض مظاهر ما يقول إنه الفساد وسوء التسيير، ومن أبرز تلك الحملات حملة #مان_شاري_كزوال وكذلك حملة #مشاريع_وهمية.