التنسيقية: العبث بالحريات وخرق القانون سمتا الجمهورية الثالثة

جمعة, 11/08/2017 - 18:06
خلال نشاط سابق لتنسيقية المعارضة الثمانية

قالت تنسيقية المعارضة الديموقراطية بموريتانيا: "إن التراجع في مساحة الحريات وخرق القانون" أصبحا السمة البارزة لما أطلق عليه عتاة متزلفي النظام الجمهورية الثالثة، وفق تعبير التنسيقية.

وأضافت التنسيقية في بيان لها إن هتين السمتين تنذران "بدخول البلاد مرحلة جديدة من الفوضى وانعدام الأمن والعبث بأبسط حقوق وحريات الناس".

وضربت المعارضة مثالا على ذلك ما قالت إنه "اختطاف الشيخ محمد ولد غده من طرف مجموعة من الشرطة في زي مدني دون أمر توقيف وضاربة عرض الحائط بحصانته البرلمانية وطبعا دون توجيه تهمة إليه".

وطالب بيانها "كافة القوى الوطنية والديمقراطية للوقوف في وجه مسار التعسف والاستبداد الذي بدأ النظام يتجه إليه".

وجاء في البيان:

"مرة أخرى يكشف النظام عدم مبالاته بالقوانين والأعراف، فقد تم ليلة البارحة في حدود الحادية عشرة ليلا اختطاف الشيخ محمد ولد غده من طرف مجموعة من الشرطة في زي مدني دون أمر توقيف وضاربة عرض الحائط بحصانته البرلمانية وطبعا دون توجيه تهمة إليه .

إن التراجع في مساحة الحريات وخرق القانون الذين أصبحا السمة البارزة لما أطلق عليه عتاة متزلفي النظام الجمهورية الثالثة لينذر بدخول البلاد مرحلة جديدة من الفوضى وانعدام الأمن والعبث بأبسط حقوق وحريات الناس .

إننا في المعارضة الديمقراطية نحمل النظام مسؤولية سلامة الشيخ المختطف ونؤكد على ضرورة استعادته حريته عاجلا .

ونهيب بكافة القوى الوطنية والديمقراطية للوقوف في وجه مسار التعسف والاستبداد الذي بدأ النظام يتجه إليه

الموقعون :

المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة

تكتل القوى الديمقراطية

حزب الصواب

حزب الوطن

حزب إيناد

مبادرة الحركة الانعتاقية

القوى التقدمية للتغيير

   محال تغيير الدستور".