نساء حماس يتظاهرن رفضا لعشر سنوات من الحصار

أحد, 18/06/2017 - 11:47

شاركت العشرات من النساء الفلسطينيات بقطاع غزة، اليوم الأحد، في وقفة أمام مقر المجلس التشريعي الفلسطيني؛ تنديًدًا بالحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع، منذ ما يزيد عن 10 أعوام. 

ورفعت المشاركات في الوقفة التي دعت إليها الحركة النسائية، التابعة لحركة "حماس"، أعلام فلسطين، ودولة قطر، ولافتات كُتب على بعضها "يحاصرون غزة ويريدونها أن تستلم"، "نتضامن مع شعب قطر". 

وقال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني في قطاع غزة، أحمد بحر:" إن الحصار الإسرائيلي ما زال مطبقًا على قطاع غزة في كافة مناحي الحياة". 

وأضاف في كلمة له خلال الوقفة:" سلاح المقاومة الفلسطينية لا يمكن أن يتم التخلي عنه، مهما اشتد الحصار، نحن نقاوم من أجل تحرير أرضنا". 

وتفرض إسرائيل حصارًا على قطاع غزة، منذ فوز حركة "حماس" بالانتخابات البرلمانية، عام 2006، واشتد في منتصف عام 2007. 

من جانبها، قالت رئيسة القطاع النسائي، في حركة "حماس"، رجاء الحلبي، إن الحصار على قطاع غزة، يشتد، ويعاني منه جميع السكان. 

وتابعت في كلمة لها خلال الوقفة:" غزة تحاصر ويُضيّق عليها في متطلبات حياتها". 

وفي سياق آخر، نددت الحلبي بالحصار المفروض على دولة قطر. 

وقالت:" أوجه كلماتي لزعماء الأمة العربية، تتهمون قطر بأنها ترعى الإرهاب، عن أي إرهاب تتحدثون؟ قطر عبّدت الطرق بغزة، وأنشأت المدن السكنية، واحتضنت الحالات الانسانية". 

ومنذ 5 يونيو/ حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، فيما خفضت كل من جيبوتي والأردن تمثيلها الدبلوماسي لدى الدوحة". 

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بـ"دعم الإرهاب"، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني". 

الأناضول