نواكشوط: اتهامات بتزوير تصويت مكاتب حزب الحراك الشبابي

خميس, 11/12/2014 - 13:08

قال رئيس مجلس الشؤون القانونية المقال من حزب الحراك الشبابي باب ولد مولاي أشريف"إن المكاتب التي نشرت على بعض المواقع الاكترونية لا تمثله، مضيفا أنها "مكاتب زور أبرمت تحت جنح الظلام".

 

وأضاف رئيس مجلس الشؤون القانونية ولد مولاي اشريف المقال في بيان لهم تلقى "السراج الأخباري نسخة منه" إن هذه المكاتب التي قيل إنها منتخبة إنما تم إنشاؤها في غرف مظلمة كما دأبت تلك الأطراف ـ في إشارة لرئيسة الحزب لالة بنت الشريف ـ على امتهان تزييف الحقائق والوقائع متسببة في فساد الحزب وانحرافه عن أهدافه الكبرى".

 

وأضاف البيان "أن الصراع المحموم بين تلك الأطراف الشبابية على المنافع والوظائف وبكل الوسائل غير القانونية  أو الأخلاقية  ليبين وبكل وضوح للرأي العام الوطني تهافت و زيف دعواها ، ويؤكد للشباب عجز تلك الأطراف عن فهم ومواكبة  مشروع التغيير البناء ومضامينه الكبرى   وخاصة منها  تجديد الطبقة السياسية  وعصرنة العمل السياسي ومكافحة الفساد في البلد". حسب تعبير البيان.

 

وانتخب حزب الحراك الشبابي يوم الأربعاء 10 ديسمبر 2014 وهو الحزب الذي انشأ لمساندة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، وزيرة الثقافة السابقة، لالة بنت الشريف، رئيسة له، بعد جدل رافق عقد مؤتمره الطارئ.

وكشف حزب الحراك الشبابي من أجل الوطن، عن التشكيلة النهائية لهيئاته الحزبية، في بيان ختامي، صدر عقب انتهاء أعمال مؤتمره الذي انطلقت فعاليته أمس الاثنين.

وقد انتخب المؤتمر لالة بنت الشريف رئيسة للحزب بالإجماع لمأمورية ثانية، كما أعاد تشكيل مختلف هيئاته، ومكاتبه.

وأشار الحزب المنخرط في صفوف الأغلبية الرئاسية، إلى أن مؤتمره الوطني الأول جرى في "جو من التعاطي والتفاعل الإيجابي، أساسه الحرص على مستقبل الحزب، والتمسك بخياراته في الحفاظ على المكتسبات الديمقراطية". 

وكان حزب الحراك قد مر بأزمات متلاحقة مؤخرا، أدت إلى التشكيك في هياكله، ووصل الأمر إلى أروقة العدالة، وإقالة رئيسته لعدد من القياديين البارزين في الحزب على رأسهم ئريس لجنة الشؤون القانوية بحزب الحراك ولد مولاي اشريف.